الذنيبات: حريصون على تطوير مشروع التغذية المدرسية | موقع مدارس

الذنيبات: حريصون على تطوير مشروع التغذية المدرسية

أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات حرص الوزارة على تطوير مشروع التغذية المدرسية في مدارسها وتقديم التغذية الصحية والسليمة للطلبة ، مبيناً أن التغذية المدرسية تعد مكملاً أساسياً للمفاهيم التي نتحدث عنها في ثقافتنا ( العقل السليم في الجسم السليم ) .
 
ودعا الدكتور الذنيبات خلال افتتاح أعمال ورشة العمل الاستشارية لمشروع التغذية المدرسية الأردني التي نظمتها الوزارة وبرنامج الأغذية العالمي في البحر الميت إلى صياغة استراتيجية نموذجية للمطبخ الانتاجي الصحي الهادف إلى تأمين وجبات صحية لطلبة المدارس الحكومية وربطها مع جمعيات خيرية من المجتمع المحلي لإنتاج هذه الوجبات بمعايير صحية ومهنية ، وتوزيعها على الطلبة بما يعزز تحصيلهم الدراسي .
 
ولفت الدكتور الذنيبات بحضور أمين عام الوزارة للشؤون التعليمية محمد العكور إلى تجربة المطبخ الانتاجي الناجحة التي طبقتها الوزارة بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي العام الماضي في مأدبا وايجابياتها ، داعياً إلى تعميم هذه التجربة على باقي مناطق المملكة للاستفادة منها .
 
وأشار الدكتور الذنيبات إلى أهمية ايجاد استراتيجية شاملة للاستفادة من التجارب الدولية في مجال التغذية المدرسية ، معرباً عن شكره لجميع الجهات الداعمة والمشاركة في هذه الورشةودورها في التنسيق المستمر بينها لتحقيق أفضل النتائج لتطوير المشروع .
 
وأكد الممثل والمدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في عمان الدكتور عبد المجيد يحيى أن عقد هذه الورشة يأتي تجسيداً لأهداف البرنامج في دعم الجهود الإدارية والتربوية لتطوير برنامج الوجبات المدرسية الوطني والذي يعد واحداً من اهم البرامج الداعمة لقطاع التعليم في المملكة الأردنية الهاشمية.
 
وقال ان المشروع الذي ينفذ بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم يعمل على تطوير برنامج الوجبات المدرسية ليتماشى مع المعايير الدولية للتغذية المدرسية والتي تتضمن استمرارية البرنامج وكفاءة التنفيذ وإيجاد منظومة عمل فعالة.
 
وبين أن آليات تنفيذ برامج الوجبات المدرسية تتنوع لتتماشى مع الأهداف المطلوبة ، حيث يقدم برنامج الأغذية العالمي نماذجا متعددة للوجبات المدرسية حول العالم تتناسب مع السياق المحلي في محاولة لتعظيم القيمة المضافة للبرنامج والتي تتجاوز الأهداف المتعلقة بتحسين الحالة الصحية للطلبة ورفع مستوى التحصيل الاكاديمي .
 
وأشار إلى تطوير نماذج جديدة للوجبات المدرسية يقوم على أساس ادماج المجتمع المحلي في عملية انتاج و توصيل وجبات صحية لطلبة المدارس في محافاظات مادبا والزرقاء واربد والمفرق وعجلون وقد تم تقييم التجربة في مرحلتها الأولية والتي شملت اكثر من 2500 طالب وطالبة في عشر مدارس في محافظة مادبا ، حيث اشار التقييم الى وجود العديد من الاثار الإيجابية على المستوى الاقتصادي والاجتماعي .
 
من جانبه استعرض مدير مركز التفوق لمكافحة الجوع في البرازيل دانيال بالبان تجربة بلاده في مجال التغذية المدرسية ، مبيناً أهمية التشاركية في تنفيذ المشروع مع المجتمع المحلي لتزويد حوالي 45 مليون طالب بالوجبات المدرسية بميزانية تصل 2 بليون دولار في البرازيل.
 
وأشار إلى أن مركز التفوق لمكافحة الجوع يعد مركزاً تشاركياً مع برنامج التغذية العالمي والحكومة البرازيلية ضمن الجهد الدولي في انجاح هذا المشروع .
 
واستعرض المشاركين أهداف الورشة والتطور التاريخي لبرنامج التغذية المدرسي الوطني وعرض للمشروع التنموي لبرنامج الاغذية العالمي فيما استعرضت نتائج دراسة لمشروع المطبخ الانتاجي .
 
كما استمع المشاركون من الخبراء والمختصين الذين يمثلون وزارات التخطيط والصحة والزراعة والصناعة والتجارة والجمعية الملكية للتوعية الصحية وبنك الطعام الأردني وتكية أم علي والمنظمات والهيئات الدولية إلى عروض الكترونية حول التجربة البرازيلية والتجربة الفلسطينية في التغذية المدرسية ، وفيلم وثائقي حول برنامج التغذية المدرسية ، فيما دار نقاش تقييمي على مدار يومين لمجموعات عمل تمهيداً لإصدار التوصيات الختامية .
 
يشار إلى أن فكرة مشروع المطبخ الأنتاجي الصحي تقوم على خلق فرص عمل للسيدات وتمكينهم في مطابخ إنتاجية تابعة لمؤسسات المجتمع المحلي من إنتاج وجبات غذائية مدرسية صحية ليتم توزيعها على طلبة مجموعة من المدارس .

 

 

 

تعليقات الزوار
حوارات ساخنة+ أضف مشاركتك
مستشار تربوي

التربية تلغي النجاح التلقائي وتعيد النظر في اسس النجاح للعام الدراسي المقبل.... هل انت مع الغاء النجاح التلقائي ؟ أم ضده ؟ وماذا تقترح في سبيل رفع سوية التعليم للمرحلة الإلزامية

03/07/2014
أخبار مدارس+ المزيد
النشرة البريدية
ادخل بريدك لتصلك اخبارنا